انطلاق المؤتمر القانوني الطلابي الأول في فلسطين

جهد منقطع النظير توفره العيادة القانونية لجميع أبناء كلية الحقوق بجامعة الأزهر بغية فتح آفاق علمية وبناء مستقبلهم القانوني في مجالات شتى، ففي خطوة نوعية وتعتبر الأولى في فلسطين نظمت العيادة القانونية بكلية الحقوق بجامعة الأزهر المؤتمر القانوني الطلابي الأول بعنوان "طلاب من أجل العدالة وسيادة القانون" بحضور عميد كلية الحقوق الدكتور عبدالرحمن أبو النصر، والأستاذ إبراهيم أبو شمالة نائب مدير برنامج الوصول للعدالة وسيادة القانون في UNDP،  والمهندس داوود المصري محلل البرنامج، والأستاذ الدكتور عبدالباسط وفا من جامعة حلون بمصر، والدكتور سالم الكرد، إضافة لطاقم العيادة القانونية بكلية الحقوق، وعدد من الطلبة والمختصين الحقوقيين.

أنطلق المؤتمر بكلمة افتتاحية للأستاذ إبراهيم أبو شمالة نائب مدير برنامج الوصول للعدالة وسيادة القانون في UNDP أشاد فيها بجهد العيادة القانوينة في تبنى المبادرات الطلابية ورعايتها، وأكد أ. أبوشمالة أن هذا العمل الطلابي المميز منقطع النظير يؤرخ لمرحلة جديدة من عمر التعليم القانوني الذي يرتكز على التطبيق، وقال أ. أبوشمالة أن العدالة الجنائية الدولية لا يمكن ان تطبق من تلقاء نفسها إن لم يكن هناك أدوات لتحقيقها وأنه يرى أن هذا المؤتمر الطلابي نفحة في بوتقة الأمل نحو تحقيق هذه العدالة.

اشتمل جدول أعمال المؤتمر على جلستين قدمها طلبة المستوى الأول والثالث في الكلية، الأولى حملت عنوان "توثيق الانتهاكات الإسرائيلية في قطاع غزة المتعلقة بالمدنيين والأطفال، أدارها الطالب أنس أبو شمالة، وشملت على محورين، الأول سلط الضوء على الانتهاكات الإسرائيلية بحق المدنيين الفلسطينيين وأعيانهم المدنية، من خلال عرض فيديو مفصل قدمه الطالبين نور الدين أبو سمرة وإسماعيل تمراز، وورقة عمل مفصلة في نفس السياق قدمتها الطالبة شيرين اليازجي، ومحور آخر جسد الانتهاكات الإسرائيلية بحق الأطفال من خلال عرض فيديو  سلط الضوء على الانتهاكات قدمته الطالبة سهاد راضي، وورقة عمل مفصلة قدمتها الطالبة بيسان أبو شنب.

وترأست الجلسة الثانية الطالبة/ أريج الأقرع والتي سلطت الضوء على توثيق الانتهاكات الإسرائيلية في قطاع غزة والمتعلقة بالأسلحة المحرمة دولياً والاعتداءات على الصحافيين، من خلال محورين، خصص الأول للانتهاكات الإسرائيلية حول الاستخدام الأسلحة محرمة دولياً تجاه الفلسطينيين من خلال ورقة عمل قدمها الطالب أحمد اليازجي، أكد فيها على أن إسرائيل حولت قطاع غزة إلى حقل تجارب لأسلحتها الفتاكة،  وطالب بتشكيل لجنة حقوقية دولية لحشد الرأي العام تجاه تبني قضايا المواطنين في الحرب الأخيرة التي شنتها إسرائيل على غزة. وعرض فيديو حول نفس الموضوع قدمه الطالب محمود التلولي. والمحور الثاني عن الانتهاكات الإسرائيلية بحق الصحافيين خلال تغطيتهم للأحداث في الحروب التي شنتها إسرائيل على قطاع غزة، قدمت خلاله الطالبة لينا الترك ورقة عمل مفصلة حول إحصائيات الاعتداءات الإسرائيلية بحقهم والتي تضاعفت خلال السنوات الثلاثة الماضية، أكدت فيها أن ما يتعرضون له يعد خرقاً لكافة القوانين الدولية بحسب اتفاقية جنيف التي تنص على حمايتهم، مطالبة الجهات ذات العلاقة بتوفير الحماية لهم خلال تغطيتهم في مناطق النزاع المسلحة.

 

من جهته أكد عميد كلية الحقوق في الجامعة الدكتور عبدالرحمن  أبو النصر، على أن المؤتمر يعد صورة مشرقة لجامعة الأزهر بناها الطلبة من خلال التفاعل الكبير الذي أحدثه طلبة المستوى الأول في الكلية مع المجتمع الفلسطيني.

وقال د. أبو النصر إن أحد أهداف جامعة الأزهر تسليط الضوء على المخالفات الصارخة للقانون والتي تقوم بها إسرائيل، تجاه المجتمع الفلسطيني، معتبراً أن ما قدمه الطلبة خلال المؤتمر يعد إنجازاً كبيراً خارقاً للعادة.

وقدم عميد الكلية شكره وتقديره للقائمين على المشروع في UNDP وبرنامج العون القانوني، على ما بذلوه من جهود كبير وحثيث مع جامعة الأزهر.

وأوصى المؤتمر بفضح الانتهاكات الإسرائيلية في المحافل الدولية لإعطاء صورة حقيقية واضحة عن الاحتلال الإسرائيلي، وضرورة تطبيق مبدأ المساءلة والشفافية الدولية على الحالة الإسرائيلية والفلسطينية، وضرورة ملاحقة إسرائيل بكافة السبل القانونية على ما ارتكبته من جرائم بحق الشعب الفلسطيني، وإلزامها بالتعويض المدني على الخسائر التي تكبدها الشعب.

وشدد المؤتمر على ضرورة استعادة الوحدة الوطنية باعتبارها مطلب أساسي لتوحيد جبهة المواجهة القانونية والسياسية مع إسرائيل.